للتواصل عنا للحجز او الاستفسار على whatsapp
Viber: 009647730070777

4

أمراض الأنسجة الداعمة هي التهاب الأنسجة المحيطة بالأسنان والتي تدعمها. تنجم هذه الأمراض غالباً عن تراكم البكتيريا من اللويحة السنية (البلاك) والتي تُحدث التهاباً في اللثة وتتسبب في تضررها. هذه العدوى المزمنة توجد وتهجم تحت خط اللثة حيث تكسر الرابط الموجود بين الأسنان وأنسجتها الداعمة.

هناك عوامل عدة تزيد من خطر الإصابة بأمراض اللثة، وأكثرها شيوعاً تدخين ومضغ التبغ، الأمراض الجهازية كالسكّري أو السرطان، التغيرات الهرمونية خلال الحمل والحيض، الأدوية كموانع الحمل ومضادات الاختلاج والصرع، وكذلك الجسور غير الثابتة والحشوات التالفة.

فحوص الأسنان المنتظمة مهمة لأنه من الممكن وجود التهابات في اللثة من دون الأعراض المعتادة. ومن الممكن تقدمها من دون ألم، مظهرة علامات صغيرة واضحة في المراحل المتقدمة من المرض. هذا يفسر تزايد خطر فقدان الأسنان

قد تشير مؤشرات عدة إلى بعض الأشكال من أمراض اللثة. قد تشمل الأعراض احمرار اللثة، تورمها أو انتفاخها، آلام خفيفة، ظهور القيح أو الجيوب اللثوية بين الأسنان واللثة، انحسار في اللثة أو نزفها خلال تنظيف الأسنان بالفرشاة أو بعدها أو في حين استخدام خيط الأسنان كذلك تناول المأكولات الصلبة، أسنان متحركة أو متباعدة، رائحة كريهة في الفم وطعم معدني سيء، تقرحات الفم، حدوث التغيرات في ثبات أطقم الأسنان وكيفية تطابق الأسنان عند العض

تُصنّف أمراض اللثة وفقاً لشدة الالتهاب والعدوى والتي تقسم تقليديا إلى مرحلتين

التهاب اللثة والتهاب الأنسجة الداعمة

التهاب اللثة

التهاب اللثة هو عدوى شائعة يبدأ بتراكم البكتيريا في الفم. تجمع اللويحة السنية (البلاك) تتسبب في احمرار وانتفاخ اللثة وسهولة نزفها. تنجم عادة عن سوء الحفاظ على نظافة الفم، نقص في التغذية أو حالات طبية أخرى. عندما تُترَك من دون علاج، فإنها قد تتفاقم وتصبح التهابا في الأنسجة الداعمة

التهاب الأنسجة الداعمة

التهاب الأنسجة الداعمة هو مرحلة متقدمة من التهاب اللثة حيث تؤدي العدوى الشديدة إلى تآكل الهياكل الداعمة للأسنان. فقدان العظام وتآكلها كذلك تضرر الأسنان واللثة يضعفان الارتباطات ويؤديان إلى تحرك الأسنان

الوقاية

المحافظة على نظافة الأسنان بشكل يومي باستخدام الفرشاة والخيط وكذلك استخدام غسول الفم المطهر بانتظام في غاية الأهمية للوقاية من أمراض اللثة

احرص على استخدام معاجين الأسنان الحاوية على الفلورايد واستبدل فرشاة أسنانك مرة كل 1-3 أشهر. حافظ على نظام غذائي متوازن يضمن نمواً سليماً ولثة وأسناناً صحية. تجنب كثرة استهلاك الأطعمة والمشروبات التي تحتوي على كميات عالية من السكر. يسمح السكر بالتصاق البكتيريا وتزايدها على الأسنان والأنسجة المحيطة بها

يجب حصر تناول السكر في الوجبات الرئيسية في اليوم. يساعد شرب الكثير من الماء في تقليل الالتهاب من خلال إنتاج المزيد من اللعاب والذي بدوره يخفف السموم الحيوية البروتينية (التوكسين) من اللويحات السنية.

ستساعد زيارة مركزاسنانكم  وأداء الفحوص بانتظام على التعرف على المخاطر التي تحدث العدوى وتداركها. قد تدعو المراحل المتقدمة من المرض إلى المزيد من العلاجات المكثفة

لمحافظة على نظافة الأسنان بشكل يومي باستخدام الفرشاة والخيط وكذلك استخدام غسول الفم المطهر بانتظام في غاية الأهمية للوقاية من أمراض

REACH US

Third floor, Adhamiya asmai Street,
Bazzaz Building, Bagdad.
Working Hours: 9am to 9pm
Call Us: +964 0777007773
Email Us: info@asnnancom.com